إنجازات عام

شيء من عام 2015

6P5A1310

لم أقرأ كثيراً هذا العام، ربما عشرون كتاباً أو أكثر قليلاً. ولم أكتب كثيراً، ربما بعض المقالات المتناثرة هنا وهناك. لم أسافر هذا العام أيضاً بسبب إغلاق المعابر، رغم الفرص الكثيرة والدعوات التي وصلتني من بلدان عدة. لكنني نجحت في تحقيق أشياء أخرى، أهمها بل وأكثرها جمالاً، التعرف على أصدقاء جدد رائعين، يؤمنون أن غداً هو الأفضل، ويحاربون من أجل ذلك.

نجحت في طباعة مجموعتي الثالثة (الموتى يبعثون في غزة) والتي حظيت باهتمام عربي ودولي واسع، وشاركت بأكثر من أحد عشر معرضاً دولياً للكتاب.

نجحت بالانتهاء من مخطوطة (غزة 87) وهي الرواية التي عكفت على كتابتها عامين، رغم قلة صفحاتها، والتي أرجو أن ترى النور قريباً.

نجحت بتأسيس تجمع قرطبة، الذي لم يكن لينجح لولا أولئك الأصدقاء الذين كانوا معي في تحقيق غايته الأسمى، وهي الإيمان بالإنسان، وتعزيز الرأي والرأي الآخر. فكان كل فرد في هذا التجمع كيان قائم بذاته، فكل عضو في الفريق يمثل قطاع عريض من الأفكار والأفراد. ولهؤلاء أنحني احتراماً وشكراً، على أمل التواصل والإبداع لنصنع الفرح والبهجة في وجوه الغزيين، فبروفا جديدة في انتظارنا، ولن تكون إلا بالبناء والوعي والفكر.

شكراً لأولئك الذين يتابعونني عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لأولئك الذين يذكرونني بخير كلما غبت عنهم. لأولئك الذين يتغافلون عن مساوئي ويغفرون أخطائي، لمن ينصحونني، ويحبون لي الخير كما أحبه لهم.

شكراً مجدداً لفريق قرطبة الرائع الذي أشعر بالغربة كلما انتهى اللقاء، وغابوا عن عيني. ورجائي أن يكون هذا العام بوابة الفرح والحرية للجميع.

وكل عام وأنتم بخير.

يسري الغول

يسري عبد الرؤوف الغول، كاتب وأديب فلسطيني. صدر له العديد من المجوعات القصصية والروايات. كتب العديد من المقالات والدراسات حول الواقع الثقافي والسياسي الفلسطيني ونشر في العديد من الصحف والمجلات الدولية والعربية والمحلية، حيث حظيت أعماله بانتشار واسع لجرأته في نقد السياسة العامة للواقع الفلسطيني.
يسري الغول، ناشط في مجال الصحافة والعمل الشبابي والحقوقي؛ الأمر الذي عزز علاقاته مع مؤسسات المجتمع المدني، وإنشاء شبكة علاقات واسعة محلياً ودولياً.
يسري حاصل على درجة الماجستير من قسم دراسات الشرق الأوسط - جامعة الأزهر بغزة، وعلى العديد من الدورات الدولية والمحلية في مجال الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان، الأمر الذي ساهم في تعزيز روح الحكاية لديه في طرح قضايا ذات أبعاد إنسانية. كما قام بإلقاء العديد من المحاضرات والتحدث عبر اللقاءات في مؤسسات صنع القرار الدولي كالكونغرس والناتو والخارجية الأمريكية والفرنسية ومجلس الوزراء الألماني وغيرهم. حيث أصبح عضواً -فيما بعد- لتحالف الحضارات في برنامج الأمم المتحدة، الخاص بتحالف الحضارات. ويسري مؤسس محور غزة في تجمع المشكلين الدوليين المنبثق عن منتدى التعاون الاقتصادي بسويسرا.

ربما قد يعجبك...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *