مقالات - صحف عربية

في ثنايا الذاكرة

DSC00470

أبحث في ذاكرتي عن مادة جديدة أكتبها، قبل أن أنطلق مرة أخرى إلى بلاد لا تعرفني أو أعرفها، أبحث في دفاتري القديمة، فتقع بين يدي ورقة ذات لون بني لأحد المطاعم الباريسية، دونت فيها جنوني، قبل أن أنطلق مع جملة من الأصدقاء نحو برج إيفل لالتقاط بعض الصور.

.. يومها قررنا أن نستريح من عناء المحاضرات وورش العمل واللقاءات ذات الطابع الرسمي فخرجنا رغم المطر،  ذلك الضيف الدائم هناك والذي أغرق ملابسنا، احتوانا كما لم يفعل في بلادنا الشرقية.  ذهبنا، احتسينا القهوة، شاهدنا مباراة لا أعرف أبطالها، تابعت معهم باهتمام بالغ رغم أني لم أفعلها قبلًا، ضحكنا لفوز من دعمنا، ثم خرجنا نتنشق هواء البلدة العليل، وفي شارع “شنزاليزيه” (القصر الرئاسي) توقفنا أكثر من مرة، متحف اللوفر أمامنا: الأهرام الزجاجية، والمياه والنوافير ذات المنظر الجمالي الرائع، اللوفر المجنون من عَصَر مخيلتي فتذكرت على عجالة رواية دان براون الشهيرة (شفرة ديفنشي)، فتحدثت كثيرًا وأسهبت لأصدقائي عن الرواية الفيلم، ثم انطلقنا لنكتشف المسلة (وهي عبارة عن عامود فرعوني نهايته مثلث ذهبي)، وهي أحد أهم المقتنيات المصرية؛ لأنها أثرية جدًّا، ولا نعرف كيف وصلت إلى هناك، وتساءلت فبادر أحدهم بالرد: “إنها أحد المسروقات التي هُرّبت خارج مصر”، أثارني كلام صديقي، هل حقًّا خرجت هذه القطعة الأثرية من مصر دون علم الحكومة؟، أم أن الرئيس المصري أو أحد وزراء الحكومة في حينه من أهداها للفرنسيين؟!، وفي كلا الحالتين إن الأمر شائن جدًّا، ومؤلم، فمصر بحاجة أن تسترد تراثها وتاريخها، بدلًا من أن ينهبها الغرب كما فعلوا بالعراق وغيرها من الدول العربية المكلومة.

ومضينا في طريقنا، وقفنا إلى جانب قوس النصر، التقطنا الصور مرة أخرى والمطر يبللنا، ذلك المكان الذي وقف فيه تشارل ديغول مغردًا بخطاب النصر على ألمانيا إبان الحرب العالمية الثانية، وراودتني القدس، بقبتها ومساجدها وكنائسها وضواحيها وأحيائها، وتساءلت بيني وبيني: متى سيأتي ذلك اليوم الذي سيقف فيه صلاحُنا ملقيًا خطاب النصر المبجل؟!، إلى أن قطع شريط أحلامي صوت أحدهم وهو يهتف بأن إحداهن تاهت واختفت عنا، فعدنا أدراجنا أنا وسيف العُماني نبحث عن تلك السورية الضائعة، والمطر سيمفونية تعزف ألحانها الرائقة، فنلتحف الأزقة وإعلانات المحال التجارية الكبيرة، إلى أن يهاتفنا أحدهم بأن تلك السورية عادت، وبصحة جيدة. فمتى تعود كل سورية كذلك؟!، متى؟!

يسري الغول

يسري عبد الرؤوف الغول، كاتب وأديب فلسطيني. صدر له العديد من المجوعات القصصية والروايات. كتب العديد من المقالات والدراسات حول الواقع الثقافي والسياسي الفلسطيني ونشر في العديد من الصحف والمجلات الدولية والعربية والمحلية، حيث حظيت أعماله بانتشار واسع لجرأته في نقد السياسة العامة للواقع الفلسطيني.
يسري الغول، ناشط في مجال الصحافة والعمل الشبابي والحقوقي؛ الأمر الذي عزز علاقاته مع مؤسسات المجتمع المدني، وإنشاء شبكة علاقات واسعة محلياً ودولياً.
يسري حاصل على درجة الماجستير من قسم دراسات الشرق الأوسط - جامعة الأزهر بغزة، وعلى العديد من الدورات الدولية والمحلية في مجال الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان، الأمر الذي ساهم في تعزيز روح الحكاية لديه في طرح قضايا ذات أبعاد إنسانية. كما قام بإلقاء العديد من المحاضرات والتحدث عبر اللقاءات في مؤسسات صنع القرار الدولي كالكونغرس والناتو والخارجية الأمريكية والفرنسية ومجلس الوزراء الألماني وغيرهم. حيث أصبح عضواً -فيما بعد- لتحالف الحضارات في برنامج الأمم المتحدة، الخاص بتحالف الحضارات. ويسري مؤسس محور غزة في تجمع المشكلين الدوليين المنبثق عن منتدى التعاون الاقتصادي بسويسرا.

ربما قد يعجبك...

1 Comment

  1. ماهر عمر says:

    حكايا الغول ، و أسلوب مميز ، راقي ، و لمسة على الجرح النازف … القدس الأسير الكسير

    سوريا الذبيحة … و تاريخنا المنهوب …

    رائعة وأكثر

    الحمد لله على السلامة

    محبتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *