كتب عن أعمالي

يكفي أن تنتمي للمخيم كي تكون أكثر وضوحاً

الكاتب: نفين صلاح الغول

غزة 87، شهقة دهشة منعشة متناقضة لحد بعيد. ذات رأس مقلوب كهذا العالم الخائر الذي يمضي رأسا على عقب…

شرعت صباحا بقراءة هذا العمل المزدحم المكتظ بالحقيقة المغيبة للكاتب (يسري الغول). حشرت قلبي بين أضلعي بمحض إرادتي، ثم محوت الموسيقى التي اختزلتها داخلي قائلة لنفسي: يكفي أن تنتمي للمخيم كي تكون أكثر وضوحا… كلما تمعنت بالرواية زاد فضولي، وتضاعفت شهيتي، للولوج داخل غزة التي لم أكن أعرف.تنويه: يتطلب الأمر هنا أن نستحضر إنسانيتنا بأكملها كي نمتزج مع ما جاء به الكاتب.إن عين قلم يسري هنا مختلفة نوعا ما؛ فهي أقرب ما يكون للحقيقة المنسية.والامر الاخر الذي يستدعي أن نقف عليه هو أنه ليس من المخجل والمخيب للأمل أن نجرد أنفسنا من المثالية المزيفة لبعض الوقت، لكن الخيبة تتكور على نفسها عندما نرضخ لتغيب فكرنا ونساعد على اكتمال عملية عقمنا الفكري.بغزة 87 نجد أن يسري يمتلك مدينة كاملة بمخيلته، شاسعة التفاصيل، مزدحمة الوجع… حاول أن يظهرها لنا من خلال الورق رتب ماضيها العليل، وحاول جاهدا أن يدمج بين الواقع والمأمول.وإنه ليس من البديهي أن تحصل على تذكرة طيران تعود بك إلى الماضي القريب البعيد وترفضها… وهذا ما حدث معي في الرواية تحديداً. وإن دل على شيء فهو يدل على قدرة الكاتب العالية بالوصف، وتوظيف الشخصيات والأحداث، مما يجعلك تسير مع الحروف لتجد نفسك مقابل استراحة بكر تصفعك بعض نسائم الخريف وكأنك أحد هؤلاء الأبطال.

لكن السؤال الذي راودني من البداية هو: هل يعتبر نوعا من الخطر أن يكون الكاتب واضحا أكثر من اللازم، حالما، ذو خيال فذ يسعى إلى فك شيفرات ما دفن ومات سابقا؟!نهاية ما توصلت إليه أن الهدف من كتابة فكرة كهذه لم تكن عبثية.. وإن كتابة الواقع بحذافيره واجب وضرورة ملحة، كي تتخلص من قبح وبشاعة الواقع… يجب أن نسلط ضوء القلم عليه لنعالجه في زمن جلدنا به حقيقة ما كان وما سيكون.

https://www.maannews.net/Content.aspx?id=926238

يسري الغول

يسري عبد الرؤوف الغول، كاتب وأديب فلسطيني. صدر له العديد من المجوعات القصصية والروايات. كتب العديد من المقالات والدراسات حول الواقع الثقافي والسياسي الفلسطيني ونشر في العديد من الصحف والمجلات الدولية والعربية والمحلية، حيث حظيت أعماله بانتشار واسع لجرأته في نقد السياسة العامة للواقع الفلسطيني.
يسري الغول، ناشط في مجال الصحافة والعمل الشبابي والحقوقي؛ الأمر الذي عزز علاقاته مع مؤسسات المجتمع المدني، وإنشاء شبكة علاقات واسعة محلياً ودولياً.
يسري حاصل على درجة الماجستير من قسم دراسات الشرق الأوسط - جامعة الأزهر بغزة، وعلى العديد من الدورات الدولية والمحلية في مجال الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان، الأمر الذي ساهم في تعزيز روح الحكاية لديه في طرح قضايا ذات أبعاد إنسانية. كما قام بإلقاء العديد من المحاضرات والتحدث عبر اللقاءات في مؤسسات صنع القرار الدولي كالكونغرس والناتو والخارجية الأمريكية والفرنسية ومجلس الوزراء الألماني وغيرهم. حيث أصبح عضواً -فيما بعد- لتحالف الحضارات في برنامج الأمم المتحدة، الخاص بتحالف الحضارات. ويسري مؤسس محور غزة في تجمع المشكلين الدوليين المنبثق عن منتدى التعاون الاقتصادي بسويسرا.

ربما قد يعجبك...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *