حذاء لكل الطرق الملتوية

حذاء لكل الطرق الملتوية

هجير يلفحني، قدماي في انهماك تام. أسير دون أن أبالي قيظ الأيام، وحذائي لا يتقطع. دربي طويل، أسلكه مع غبار الطريق، تراب يتعبق شذاه في شعري الذي أمسّده وأغسله للمرة الألف، أبتسم، أدندن بأغنية تجول بخاطري، أتأمل ظلي ووعورة المكان …